الثرموستات

#الثرموستات
معظم الناس بتعتبره حاجة مالهاش لازمة …. ومجرد جزء الخواجات عاملينه عشان العربيات تمشي حلو في بلادهم … إنما احنا في مصر الجو عندنا حر … يا عم شييييل ..
فكل ما حد يشتكي إن عربيته بتسخن… تلاقي أول حاجة الناس تقولها: “شيل ثرموستات الكوعة”
لو عرفت الفايدة من ثرموستات الكوعة هتعرف ينفع نشيله ولا لأ
بس الأول …. إيه هو ثرموستات الكوعة؟؟
ثرموستات الكوعة هو عبارة عن “محبس”، موجود ما بين الموتور والردياتير، مهمته إنه يتحكم في وصول المياه للردياتير
المحبس ده بيفتح ويقفل بطريقة أوتوماتيكية ومن غير أي تدخل خارجي، يعني ولا حساس ولا كمبيوتر.
من وجهة نظري فكرته عبقرية
فكرة المحبس ده ببساطة هي نفس فكرة الثرمومتر الزئبقي… اللي جواه زئبق بيتمدد مع الحرارة ومنه نقدر نعرف درجة الحرارة كام
الثرموستات ده عبارة عن اسطوانة جواها مادة بتمدد بالحرارة برضو… المادة دي هي شمع البارافين، ولما الشمع يتعرض لدرجة حرارة عالية بيتمدد ويخلي الاسطوانة تتحرك تدريجيا بعيد عن اسطوانة المحبس.
الترموستات بيبقى متعاير (مظبوط) على درجة حرارة معينة (بتبقى مكتوبة عليه)… اللي عندها بيبقى مفتوح على الآخر
طيب … إيه اللي بيحصل لما الثرموستات ده بيبقى راكب وشغال صح في العربية؟؟
أول ما بتشغل العربية مية التبريد بتبقى باردة، ولو المية دي راحت على الردياتير هيبردها أكتر… في الحالة دي الثرموستات بيبقى قافل ويمنع المية تروح الردياتير عشان الموتور يسخن بسرعة وياخد وضع التشغيل بأسرع وقت،
ولما المياه تسخن يبدأ يفتح السكة للردياتير عشان يبردها…
ولو الردياتير قدر إنه يبرد المية أكتر من اللازم.. الثرموستات هيقفل تاني لحد ما المية توصل للحرارة المطلوبة وبعدين يفتح … وهكذا
وبكده يحافظ على درجة حرارة ثابتة للتشغيل
عشان كده… ثرموستات الكوعة هو الوسيلة الوحيدة للوصول والمحافظة على درجة حرارة الموتور ثابتة أثناء التشغيل من غير ما تتأثر بحرارة الجو الخارجي أو سرعة العربية
طيب ليه الناس بتقول نلغي الثرموستات لو العربية فيها مشاكل سخونية؟؟
مشكلة ثرموستات الكوعة إنه ممكن يعطل وما يتحركش، وغالبا بيعطل في الوضع المقفول (أو النص مقفول)، وفي الوضع ده المية مش هتتبرد بما يكفي في الردياتير
بس أهم ميزة في ثرموستات الكوعة إنه بيساعد كمان على التبريد المنتظم للموتور…. لوشلته الموتور مش حيتبرد كويس، وهتبقى السلندرات الأمامية (القريبة من الثرموستات) باردة والسلندرات البعيدة سخنة زيادة عن اللزوم.
ده غير إنك في الشتا لو سقت على طريق سريع … الموتور هيبرد، وده هيزود استهلاك البنزين لإن كفاءة الحرق ما بتكونش مثالية، وممكن تخلي العربية تهبب من الشكمان
طيب ليه درجة حرارة التشغيل لازم تبقى ثابتة؟؟
الموتور عبارة عن أجزاء معدنية، والمعادن بتتمدد بالحرارة… وتنكمش بالبرودة
لما الموتور بيبقى بارد.. الأجزاء الداخلية بتبقى منكمشة بطريقة ممكن ما تبقاش محسوبة .. وده بيعمل تآكل ما بين الشمايز والبساتم وعمود الكرنك ده غير إن الزيت ما بيكونش وصل للزوجة الصحيحة للتزييت.
من الآخر… الموتور البارد موتور بيفوت بسرعة.
طيب إيه أهم أعطال الثرموستات؟؟
الثرموستات لما يعطل معناه إنه ما بقاش يعمل المطلوب منه.. إنه يفتح ويقفل مع تغير درجة حرارة المية..
فممكن يعطل وهو مقفول… وفي الحالة دي يبقى الشمع اللي جواه اتسرب.. في الحالة دي لازم الثرموستات يتغير فورا.
وغالبا… الحكاية دي بتخلي الموتور يسخن قوي ، ولازم نشيك على ثرموستات الكوعة قبل ما نصلح العطل الأساسي اللي سبب السخونية القوية دي.
أو ممكن يعطل وهو مفتوح (أو نص مفتوح)، وعادة دي بتحصل لما الصدا يكتر في مية الردياتير ويحصل ترسبات على الثرموستات تخليه يتحجر…
وهنا غالبا العربية مش هتسخن كويس… في الحالة دي لازم نغير الثرموستات وننضف دايرة التبريد كويس ونحط ميه خضرا.
اض
أنا ناقل الموضوع ده أساسا عشان الأسطورة الشايعة اللي بتقول: ” ثرموستات الكوعة للدول الباردة بس”
الدول اللي الجو عندهم بارد مشاكلهم في المية … مش الثرموستات… لإن المية بتجمد في الشتاء، وحتى لو الثرموستات موجود وشغال كويس، المية بتبقى متجمدة في الردياتير … وبرضو الموتور بيجيب وش سلندر علشان بيسخن ومفيش ميه دخلت تبرده (ماهي متجمدة في الردياتير!!!).
المشكلة دي بتتحل عندهم بإنهم يحطو مية خضرا في الردياتير
إنما ثرموستات الكوعة شغلته إنه يحافظ على درجة حرارة التشغيل ثابتة من غير تأثر بالجو الخارجي، يعني لما تمشي في الزحمة العربية ما تسخنش، ولما تسوق على الصحراوي العربية ما تبردش.
كون إن العربية مش بتسخن بسرعة ده مش ميزة… ده عيب … زيه زي سخونية العربية…. بس زي ما قلت قبل كده… تأثيره مش بنحسه مباشرة… إنما هتضطر تعمر موتورك قريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *